درس من الحياة

Posted: يونيو 7, 2010 in مقالات

النحّات وقطعة الخشب

وجد أحد النحاتين قطعة مصمته من الخشب النادر و وضعها على الطاولة أمامه وتأمل شكلها ليحدد ملامحها كيف ستكون ..
وما أن بدأ بالنحت حتى اختفت ملامح الشكل المصمت لتتحول قطعة الخشب إلى قطعة فنية باهرة الجمال.

( يجب أن نضع أفكارنا على الطاولة ونحدد ملامحها لنبهر بها الآخرين )

مرّ رجل أعمى بالنحات واستوقفه النحات طالبا ً منه أن يُبدي رأيه بذلك العمل فقال الأعمى ساخرا ً : لو قمت بتجزئتها إلى عدّة أجزاء لاتخذت شكلا ً جماليا ً اكثر سحرا ً وما أن عمل النحات بمشورة الرجل الأعمى حتى وجد نفسه قد قام بتشويه تلك الملامح التي قام برسمها .

( لا تستشير بأفكارك من لا يراها من نفس زاوية رؤيتك )

رمى النحّات بقطع الخشب وطفق يبحث عن قطعة خشب مشابهة ليقوم بنحتها وتوغل في الغابة . وأتى نحات آخر وأخذ القطع المتناثرة وقام بتشكيلها من جديد وحفرها ثم أخرج من جيبه خيطا ً حريريا ً ونظم القطع بالخيط وصنع عقدا ً وزيّن به جيد طفلته .

( لا تلغي أفكارك عندما تفشل بها وحاول ان تعيد صياغتها فالأفكار تصنع أفكارا متواترة )

بقلم : فهد الزغيبي

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s