نحن أغنياء وداعاً للكآبة

Posted: يوليو 2, 2010 in مقالات

 يقول هارولد أبوت :”كنت كثير القلق، حتى ذلك اليوم الربيعي حيث نزلت لأسير في الشارع عندما وقعت عيني على الشخص الذي أزال كل همومي . حدث في عشر ثوان فقط. عشر ثوان علمتني عشر سنوات سابقة ! كنت أدير محل منذ سنتين لكن لسوء الحظ ، لم أخسر كل مدخراتي فحسب بل كنت غارقا في الدين، والحقيقة أنه تم إغلاق دكاني منذ أيام وكنت في طريقي إلى البنك لاقتراض بعض المال ليمكنني من الذهاب إلى المدينة للبحث عن عمل هناك..

ضاقت خطواتي ، وأنا أمشي مع الهم والإحباط وفقدت كل عزيمتي وإيماني ، ولكن فجأة..

شاهدت رجلاً قادماً نحوي في الشارع .

رجلاً لا يملك قدمين كان جالساً على منصة خشبية صغيرة مجهزة بدواليب وكان يدفع نفسه بجانب الطريق مستخدماً قطعة من الخشب بكل يد ، التقينا تماماً بعد أن عبر الطريق وكان بصدد رفع نفسه بعض البوصات من الحافلة إلى الرصيف . وعندما كان يميل قطعة الخشب قليلاً ليضعها على كتف الرصيف التقت عيناي بعينيه.

حياني بابتسامة عريضة ثم قال بحماس :”صباح الخير يا سيدي! إنه يوم جميل حقاً ، أليس كذلك “

وفيما أمعنت النظر فيه ، أدركت فجأة بأنني غني جداً ، فأنا أملك قدمين وأمشي ، خجلت من إشفاقي على نفسي وفكرت :” إذا كان بإمكانه أن يكون سعيداً وبشوشاً ومنتصراً دون قدمين ،  فمن المؤكد أنني أستطيع ذلك ، أنا صاحب القدمين الكاملتين “

 كنت وقتها أنوي أن أطلب مائتي دينار ! كنت أنوي أن أقول بأنني أريد الذهاب إلى المدينة للبحث عن عمل ، لكنني أعلنت الآن بثقة تامة بأنني ذاهب إلى المدينة لأحصل على عمل هناك ! وحصلت على القرض وحصلت على العمل !

الكلمات التالية وضعتها في غرفتي في مكان بارز لأقرأها كل صباح :” كنت كئيباً لأنني لا أملك حذاءً ، إلى أن التقيت في الشارع برجل لا يملك قديمين

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s